أمراض المناعة

مرض جريفز

مرض جريفز هو من أمراض المناعة الذاتية الناتج عن إنتاج جهاز المناعة أجسام مضادة تٌسمى الأجسام المضادة للهرمون المنبه للغدة الدرقية، والتي تحفز مستقبلات الغدة الدرقية لتنتج كميات أكبر من هرمونات الغدة الدرقية ثلاثي اليودوثيرونين، والتيروكسين، مما يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية، وبالتالي تنشيط العديد من وظائف الجسم، مثل سرعة نبضات القلب، وزيادة عمليات الأيض، ونشاط الجهاز العصبي، وغيرها من الوظائف.

أسباب مرض جريفز

يصعب تحديد السبب الرئيسي للإصابة بمرض جريفز، لكن يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي للإصابة به، ومنها:

  • أسباب جينية، فوجود تاريخ مرضي لأفراد آخرين من العائلة يعانون من هذا المرض يعتبر مؤشر على زيادة احتمالية إصابة الشخص بمرض جريفز.
  • وجود مرض مناعي ذاتي آخر، حيث تزيد احتمالية الإصابة بمرض جريفز لدى الأشخاص المصابين بمرض مناعي ذاتي آخر، مثل فقر الدم الوبيل، أو الذئبة الحمامية المجموعية، أو الداء البطني، أو داء أديسون، أو السكري من النوع الأول.
  • الضغط النفسي أو الجسدي، حيث يمكن لتعرض لكدمة أو التوتر أن يحفز جهاز المناعة، فيُصاب الشخص بمرض جريفز.
  • الالتهابات، حيث يعتقد العلماء أن الإصابة بعدوى يمكن ان يكون سبب في تطور الإصابة بمرض جريفز.
  • الحمل، حيث قد يحفز الحمل الإصابة بمرض جريفز، حيث يوجد حوالي 30% من النساء المصابات بمرض جريفز من الحوامل.
  • الجنس، حيث تزيد احتمالية الإصابة بمرض جريفز لدى الإناث بسبب اختلاف توزيع الهرمونات لديهن عن الذكور.
  • التدخين، فيزيد التدخين من خطر الإصابة بمرض جريفز.

أعراض مرض جريفز

يوجد عدة أعراض تظهر على الشخص المصاب بمرض جريفز، ومنها أعراض عامة يمكن أن تظهر في الأمراض الأخرى التي تسبب فرط نشاط الغدة الدرقية، وهي:

  • زيادة الشهية.
  • زيادة الوزن.
  • الإسهال.
  • تعرق الجسم.
  • قلة النوم.
  • صعوبة التركيز.
  • خفقان القلب.
  • تهيج الجسم.
  • زيادة ضغط الدم.

ويوجد عدة أعراض خاصة تظهر لدى المصابين بمرض جريفز، وهي:

أعراض تؤثر على العين مثل جحوظ العينين، أو تحسسها، أو ارتفاع ضغط العين، أو ضعف في الرؤية وأعراض تؤثر على الجلد مثل زيادة سمك الجلد، والحكة، وظهور انتفاخات في الجلد، وقد يحدث تشوهات في أصابع اليدين والقدمين في حالات نادرة.

علاج مرض جريفز

يمكن علاج مرض جريفز باتباع أحد الخيارات الآتية:

  • العلاج باليود المشع، وهو من أكثر الطرق فاعلية وشيوعا لعلاج مرض جريفز، وذلك عن طريق تناول اليود-131 على شكل حبوب تحتوي عليه.
  • الأدوية ضد الدرقية، وتتضمن الميثيمازول، والبروبيل ثيوراسيل، أو حاصرات مستقبلات البيتا لتخفيف الأعراض التي يعاني منها المصاب لحين البدء بالعلاج باستخدام اليود المشع.
  • استئصال الغدة الدرقية جراحيا، وهو أحد الخيارات المتاحة في بعض الحالات مثل فشل خيارات العلاج السابقة، أو عند الشك بودجود سرطان في الغدة الدرقية، أو في حال كانت المرأة حامل، ولا تستطيع تناول اليود المشع خلال الحمل.
  • النظام الغذائي للمصابين بمرض جريفز، حيث يوجد بعض الأطعمة التي تحسن من الحالية الصحية للمصاب مثل التوت، والخضراوات الصليبية، ومشتقات الحليب، والأطعمة الغنية بفيتامين د، والبروتينات، والدهون، ولكن يجب على المصابين بمرض جريفز تجنب تناول الكافيين، أو الأطعمة المسببة للحساسية، لأنها قد تحفز جهاز المناعة، الأمر الذي قد يسبب في النهاية الإصابة بمرض جريفز.